Sunday, March 6

صنعاء عنصرية وبلا هوية !

قال استاذنا المقالح ان صنعاء هي مدينة الروح , وانا صراحة لم اعد افهم عن اي روح نتحدث هنا.


يؤسفني ان أرى مدينتي تتهاوى روحياً هكذا عندما ارى من يدعون انهم يؤمنون بالله ويخافونه يمارسون عنصريتهم علانية عندما لا يرون ان هنالك اي مشكلة في سياسات صنعاء التهميشية لباقي اجزاء الوطن وكأن لصنعاء حق إلهي في نهب وسلب خيرات بقية المحافظات تحت ذريعة الوحدة او الامن والاستقرار. 


ان تكون عنصريا في صنعاء هو ان تكون طبيعياً واذا ما دافعت 
عن الجنوب القيت عليك تهمة "الانفصالي" , هذا المصطلح المظلل الذي لا نزال نستخدمه لتخفيف فداحة ما حدث في صيف 94 من حرب أهليه. نعم لقد كانت حرباً اهلية اقتتل فيها الأخوة ولم نخرج منها بمبدأ لا غالب ولا مغلوب وانما من غلب لا يزال يذكر المغلوب الى يومنا هذا بما حدث


صنعاء اضحت بلا هوية وانا هنا لا اتحدث عن صنعاء القديمة التي اتمنى ان تصبح محمية أثرية لان روحها فعلاً لا تزال تلك الروح الطيبة لكن ما يحدث خارج صنعاء صار اقرب الى الفوضى منه الى اي شيئ أخر حيث انصهرت المكونات الاجتماعية والمناطقية المتواجدة حالياً في صنعاء لتكون لنا هوية مشوهة لا تعي ماهية الوطن الواحد ولا تدين بالولاء الا لصنعاء ومركزيتها في حكم باقي مناطق اليمن بالقوة والارهاب. 


شعور صنعاء بالانتماء لليمن الكبير ضئيل جداً يتجلى في عدم التعاطف مع بقية ابناء الوطن من المهرة الى صعدة ناهيك عن عدم التضامن معهم او الهبوب لنجدتهم وكأنهم في بلادٍ اخرى وكأننا لسنا أخوة وكأن الدم الذي يجري في عروقنا ليس نفس الدم !


في أوج الحرب على صعدة اتذكر سماعي لصوت مروحية تنطلق من صنعاء فاستوقفتني فكرة ان في تلك اللحظة تنطلق هذه المروحية لتقصف ابناء وطني ونحن صامتون لا بل ونهلل لقيادته الحكيمة في قتل ابناء الوطن! 


ماهذا التهميش الذي يحدث لكل ارجاء الوطن وما هذا التبجيل الزائف المنافق لصنعاء؟ كونها مركزاً إدارياً لا يعني انها اهم مدن اليمن  وتاريخها العظيم لا يعلو شئناً عن تاريخ بقية اجزاء اليمن 


انا لم اعول على صنعاء في الثورة اليمن هذه لانها خليط اتجاهات وهويات, لانها ببساطة لا رأي لها سوى رأي من يحكمها والدليل على ذلك عن الاعتصامات بدأت من تعز ووصلت الى عدن الى ان افاق شباب صنعاء وانضموا الى اخوتهم المعتصمين في بقية ارجاء اليمن ف صنعاء لم تكن البادئة ولا يجب ان تكون لانه حان الاوان لأعطاء الوطن حقة وهنا اعني كل جزء من تراب اليمن وليس منطقة على حساب منطقة اخرى. 

1 comment:

  1. Well-said! and what makes me sad as well, that an Adani friend of mine here in Sana'a, calls her mothers in Aden to check on her. During their call, the mother expresses her fear to her daughter while they both here the gun shots in Aden. Why let this happen? why let Yemenis go through this pain? Yemen deserves peace. Yemen is the land for all Yemenis and it's not about one person clinging to its chair!

    ReplyDelete