Thursday, March 17

نحن أحق بمجلس تأسيسي




 في ضوء تواتر الاخبار الواردة من الدول العربية المحررة تونس ومصر نرى اقتراحات ومقترحات للمضي قدما بالوطن الى بر الامان .
من جملة هذه الاقتراحات اقتراح انشاء مجلس تأسيسي في تونس ومجلس رئاسي في مصر. انا ارى ان المجلس التأسيس له رؤية اعمق وطويلة الامد لإرساء مبادئ الديمقراطية في البلاد في حين ان انشاء مجلس رئاسي يختص فقط بمسألة تسيير الاعمال في البلاد ووضع أليات جديدة لأختيار الرئيس المقبل.
وفي حالتنا المعطلة في اليمن حيث توقفت الدولة عملياً وشرعياً عن العمل ارى انه من الاجدر بنا التفكير مليا في انشاء مجلس تأسيسي بعد رحيل صالح وزمرته عن سدة الحكم.
اقول بأننا الاحق من بقية الدول العربية بهذا المجلس التأسيسي لان صالح وعائلته جردوا هذا الوطن من كل صفاته والبسوه عبائتهم وهمشوا جميع الفعاليات الوطنية التي تريد مصلحة البلاد, والاعظم انهم عملوا على تفرقة الشعب اليمن والاخلال بنسيجه الواحد حيث لدينا من المشاكل الداخلية ما يكفينا لعقود قادمة . هذا المجلس التأسيسي يجب ان يعمل على تأسيس اليمن .. نعم تأسيس اليمن لان اليمن منذ الثورة وحتى الان لا تزال دولة في طور التأسيس كانت اول المحاولات واخرها على ما يبدوا على يد الرئيس الحمدي حيث حاول تحويل اليمن الى دولة مؤسسات بدلاً أن تضل دولة تحكمها اعراف القبيلة لكن اتى صالح مشكوراُ وهدم كل ما تم بناءه ولم يعمل حتى على انشاء مؤسسات يمكننا الاتكال عليها بعد سقوطه.
وهنا تأتي حاجتنا الماسة لهذا المجلس التأسيسي الذي يجب ان يكون به عضو ممثل من كل محافظة يمنية كي نضمن عدالة المشاركة التي يجب ان يبنى عليها يمننا الجديد.
وان وجدت محافظات توجد بها مكونات مختلفة من قبائل او عشائر فيجدر بهم الاتفاق واختيار ممثل واحد لهم في هذا المجلس بالاضافة الى ممثل للجيش للحفاظ على الامان ولضمان عمل الجيش وهذا المجلس معاً لأجل اليمن وليس لمصلحة اشخاص معينين.
ههذه مجرد رؤوس اقلام لافكاري عن واجبات المجلس التأسيسي .. وتبقى اشكاليات عده عن دور المرافق الامنية التابعة للداخلية وضمان ولاءها للمجلس وعن الدستور ووجوب تغييره ومجلس النواب ووجوب حله لانه على ما يبدو لا يمثل الشعب اليمني.. والاهم هو توعية الفرد اليمني بأن كل هذه الاجراءات تصب في مصلحته ومصلحة الوطن العليا.

اما الانتخابات الرئاسية .. فهذه يشتيلها موضوع ثاني

عاش الشعب


No comments:

Post a Comment