Sunday, December 4

ايّتها السماء إننا غارقون في الخراء



بعد رسالتي السابقة الى الله  قررت الا اكتب اليه مجدداً  لعدة اسباب لن اذكرها هنا 
لكني ايضا قررت ان اواصل كتابة رسائل كتلك الرسالة وانما الى "من يهمه الامر" 

والحقيقة هي اني لا اعتقد انه هنالك اي شخص في هذا الكون يهمه امر اليمن عدا عن تلك المجموعة من البشر التي قُدِّر لها ان تعيش في اليمن وتحمل ذلك الجواز الازرق ... الذي كلما امعنت النظر تزيد مرارة الغصة في حلقي 
ومسألة اهتمام اليمنيين بأمر اليمن ليست صحيحة تماما ... ليس فقط لان لدينا فئات من الشعب تتقاتل مع بعضها البعض
بل ايضا لوجود فئات كبيرة من الشعب لا هم لها سوى استمرارية الحياة التي كانوا يعيشونها قبل الثورة على ماهي ... مع ان تسميه ماكانوا يعيشونه ب "حياة" يعتبر اجحاف كبير لفكرة "الحياة" نفسها ! 

المهم اليوم ونحن نقف على مفترق طرق ... لاحظ ان هذه الجملة تُستخدم منذ فبراير الماضي ولازلنا نقف على مفترق طرق 
تهنا قليلا ... عدنا ادراجنا .. دخلنا عند الجيران لنشرب ليموناضة .. صُمنا .. عيّدنا ... كفنّا شهدائنا وضمّدنا جراحنا 
وعدنا لنقف على مفترق الطرق 

المعارضة اختارت الطريق الفخ ! 
المعارضة ذهبت شمالاً الى الرياض ووقعت المبادرة ... والشعب لاادري اذا ما اتجه في الاتجاه الاخر ام لازال يقف على مفترق الطرق 
تعز بالتأكيد ومنذ البداية في الطريق الصحيح .. وهذا مُكلِف جداً 

نعود الى المبادرة الخنفشارية التي عقّدت الوضع ولم تحلحله ... 
لازلت اتعافى من صدمة المبادرة وصدمة ذهاب صالح الى هنالك للتوقيع وعودته بعد يومين بعد ان اعتقدنا انه ذهب الى نيويورك
لا ادري مافائدة ذهاب الجميع الى الرياض للتوقيع وعودتهم بعد يوم ؟! من كثر الزلط في البلد يعني؟! 

بنود المبادرة اقل ما يقال عنها انها تافهة وسخيفة وتقوم على استعباط واستهبال الشعب اليمني 
صحيح ان اكثر من نصف الشعب امي لكن هذا لا يمنحهم الحق لمعاملنا كبهائم لا تفقه شيئا ! 

من قفشات المبادرة مسألة تشكيل اللجنة العسكرية ... هذا وان المبادرة لم تأتي ابدا على ذكر وقف العنف او وقف اطلاق نار لحقن دماء اليمنيين 
الان نحن شبه عالقون في مسألة تشكيل اللجنة العسكرية ف المشترك لن يعلن الحكومة قبل تشكيل اللجنة والمؤتمر لن يشكل اللجنة الا بعد اعلان الحكومة ! 
هذا كفيل بمد معاناة هذا الشعب ل 6 اشهر اخرى 

وتستمر قفشات المبادرة في مسألة الرئيس "التوافقي" ... فما فهمته من قرأتي للمبادرة ان صالح اصبح رئيس بلا صلاحيات (وهو في الحقيقة لايزال يتمتع بصلاحيات توجيه قواته لقتل ابناء تعز) لكن لنزعم جزافا ان صالح اصبح بلا صلاحيات ونائبه صار نائب رئيس بصلاحيات رئيس ... لاحظ اللعب في المصطلحات وعدم منطقيتها ناهيك عن عدم دستوريتها ! 
فإذا كان صالح قد "تخلى" عن منصب الرئيس ف يحب ان يصبح نائبة رئيساً مؤقتاً للبلاد ويدعوا لإنتخابات مبكرة 

الان يقوم هذا النائب بصلاحيات الرئيس بالدعوة لانتخابات رئاسية مبكرة لانتخاب رئيس "توافقي"و يمنع على كل طرف (المؤتمر والمشترك) ترشيح اي مرشح اخر غير المرشح "التوافقي" 

بمعنى انه من المفترض علينا كشعب قام بثورة ان نذهب في فبراير القادم لأختيار مرشح واحد من المرشحين الواحد الذي هو هادي في عمليه ديموقراطية  فقط كي نعطيه لقب "رئيس" جمهورية ! 
ومن المفترض ان يقوم هادي بدور رئيس الجمهورية  الى 2013 بعدها نذهب الى انتخابات اخرى والله اعلم اذا ما حظينا بترف وجود اكثر من مرشح للرئاسة ! 

هذا العبث كله يضع الدستور في اقرب صفيحة زبالة ... والحديث اساسا عن انتخابات رئاسية في ظل برلمان فاشل فاسد  يقوم بتمرير القوانين دون اكتمال النصاب  يجعل العبث هذا اكبر من ان يحتمل ! 

كما قلت سابقا, شعبنا قد يكون امّي لكنه ليس غبي  


5 comments:

  1. ايّتها السماء إننا غارقون في الخراء
    بحاجة الى حل معدلات كميائية صعبة للعثور ع حل لإخراجنا من (الخراء)
    ثـــــــــــــــــــــــــــــورة ويلة السلامة

    ReplyDelete
  2. when did you write this? it's a good analysis but i miss your poetic style in writing..

    ReplyDelete
  3. بلال : الاسلام هو الحل هههه

    ReplyDelete
  4. افراح : الشاعرية في الكتابة ترف لا امتلكه حالياً

    ReplyDelete
  5. ليش توجعي راسك .... بالكتابه على مبارده تافهة

    ReplyDelete